قصصنا

المرحلة الثالثة من الوادي الصناعي .. المزيد من الاستثمارات والنجاحات والريادة

01 Jan, 2019
مشاركة
طباعة

كل شيء في الحياة يبدأ صغيرًا ثم يكبر شيئًا فشيئًا، مثل الطفل الذي يولد ثم يحبو ويبدأ في السير واكتشاف الأشياء حتى يصبح شابًا ثم رجلًا ناضجًا. ومثل البذور عندما توضع في التربة وتبدأ في الإنبات ثم النمو لتصير ثمرة شهية تنتظر من يقطفها. فكل شيء في دنيانا يحدث على مراحل تشهد التطور والإنجازات الحياتية وهو ما ينطبق أيضًا على الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية (KAEC) والذي يمتد على مساحة تبلغ 55 مليون متر مربع، ويشكل ثلث مساحة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تقريباً، ويمكنه استيعاب 2000 منشأة صناعية ليكون أحد المحركات الأساسية للاقتصاد السعودي.

والذي انطلق في البداية عبر المرحلة الأولى بمساحة 3.5 مليون متر مربع، ثم بدأت أعمال تطوير المرحلة الثانية بمساحة قدرها 20 مليون متر مربع، وها هي أعمال التطوير للمرحلة الثالثة قد بدأت لتشمل مساحة 5 مليون متر مربع من الأراضي التي تقع في موقع مركزي بالوادي الصناعي.

وتمتد المرحلة الثالثة من محيط الوادي وصولاً إلى الساحل. كما تتضمن المساحة متعددة الاستخدامات كل من قطع الأراضي السكنية والصناعية لتوفير مساكن لعمال الوادي. وستشمل تطوير البنية التحتية مثل الطرق وإضاءتها، بالإضافة إلى إمدادات الطاقة، والاتصالات السلكية واللاسلكية وتطوير مياه الصرف الصحي الخاصة بقطع الأراضي الصناعية.

وتجدر الإشارة إلى أن المرحلة الثالثة من أعمال التطوير تلك هي في أكثر الأماكن جاذبية ومركزية في الوادي الصناعي، ومن شأنها جذب المزيد من الاستثمارات. وقد باعت الشركة حتى الآن 1.75 مليون متر مربع من المرحلة الثالثة إلى الشركات الكبرى مثل مجموعة عبّار ومجموعة ناغي ومجموعة السنبلة. أما المساحة المتبقية والبالغة 3.25 مليون متر مربع، فهي متاحة للبيع مع الحد الأدنى من مساحة البيع البالغة 50.000 متر مربع، ومتاحة للإيجار مع الحد الأدنى من مساحة الإيجار البالغ 10،000 متر مربع.

يعد الوادي الصناعي أسرع مراكز التصنيع واللوجستيات نمواً في المنطقة، وقد حاز على اهتمام الشركات الوطنية والدولية التي تستثمر وتخلق فرص عمل في المنطقة. ويوفر للمستثمرين الفرصة لتأجير أو شراء قطع صناعية مدارة ومجهزة بشكل كامل. وقد خصصت المرحلة الثالثة -على وجه الخصوص- مناطق مخصصة للأغذية والصناعات الدوائية ذات حوافز مثل عدم فرض ضريبة دخل شخصي، وعدم وضع أي تعريفات جمركية على الواردات الغذائية بهدف جذب الاستثمار الأجنبي.

ومن المتوقع أن يشهد الوادي الصناعي المزيد من التطورات والإنجازات خلال الفترات المقبلة، لمزيد من الاستثمارات والنجاحات بالمنطقة.

مشاهدة جميع القصص

Similar Stories

ميناء الملك عبدالله .. الخطة …

لا أحد …

395 رؤية المزيد

الوادي الصناعي .. المكان المثالي …

سواء كنت من أصحاب العلامات التجارية …

709 رؤية المزيد

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية.. …

كثيرًا ما نرى ونسمع عن العديد من الدول …

666 رؤية المزيد

ميناء الملك عبدالله.. التكنولوجيا …

هل سمعت قبلًا عن المثل الشهير القائل …

1122 رؤية المزيد