المركز الإعلامي

آخر الأخبار والصور من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

العودة إلى كافة الأخبار الصحفية
12يناير2020 133

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تستضيف أسر شهداء الواجب ضمن موسم شتاء “عالم اللحظات”

استضافت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أسر شهداء الواجب من جميع أنحاء المملكة ضمن شتاء “عالم اللحظات”، وذلك بالتعاون مع وزارة الداخلية التي بدورها نظمتها ضمن البرنامج الترفيهي التثقيفي الخامس.

وقد تم استقبالهم بترحيب من كبار تنفيذي إدارة المدينة الاقتصادية ومنسوبيها، ونُظم لهم برنامجاً ترفيهياً وتثقيفياً، حيث شمل البرنامج زيارة إلى مختلف قطاعات المدينة الاقتصادية للاطلاع على المرافق العامة والمشاريع الحيوية بالمدينة الاقتصادية، من بينها الأحياء السكنية المتنوعة، وميناء الملك عبدالله واختتمت الزيارة بخوض تجربة ترفيهية استثنائية في حي البيلسان لقضاء أجمل الأوقات في فعاليات شتاء “عالم اللحظات”، كركوب الدرجات الهوائية وقطار العائلة على ممشى الشاطئ، والاستمتاع بالألعاب المطاطية على المسطحات الخضراء، إضافة إلى لعبة “بينت بول” في منطقة البوليفارد، كذلك مشاهدة أحد الأفلام المثيرة والممتعة في صالة العرض المتعددة الأبعاد قبل مغادرة المدينة.

من جهته، رحب الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، الأستاذ أحمد بن إبراهيم لنجاوي، باستضافة واستقبال أسر شهداء الواجب معلقاً: “تعد هذه الزيارة تشريفاً للمدينة الاقتصادية وفخراً لها، وإمتداداً للتعاون البناء بين كافة القطاعات الحكومية المختلفة والقطاعات المساهمة في رؤية 2030 الطموحة”. كما شكر المنظمين وكل من ساهم وشارك في إنجاح هذه الزيارة.

تجدر الإشارة إلى أنه حرصت عدد من الشركات الوطنية العاملة بالمدينة الاقتصادية بالاهتمام والمساهمة في دعم زيارة أبناء وبنات شهداء الوطن من خلال تقديم مختلف الخدمات، من بينها: نمارق العربية للخدمات المحدودة، مؤسسة ادرينالين للإنتاج الفني، مؤسسة العربة الفاخرة، ومؤسسة البداية المتميزة لتنظيم المعارض والمؤتمرات.

 عن مدينة الملك عبد الله الاقتصادية:

تعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية  أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 180 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة.  تقدم المدينة اليوم نموذجاً مختلفاً ومميزاً لنجاح رؤية المملكة في مجال السكن والعمل والترفيه، حيث تمضي قدماً في تجسيد مكانتها كمحفز رئيسيي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمملكة من خلال تركيزها على أربعة قطاعات إستراتيجية، وهي: قطاع الخدمات اللوجستية والصناعة، ويضم (ميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون أحد أكبر الموانيء في العالم) و (الوادي الصناعي والذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة في قطاعات صناعية مختلفة غير نفطية)، إضافة إلى قطاع جودة الحياة (الأحياء السكنية الساحلية والتي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل)، وقطاع السياحة والترفيه، كذلك قطاع الأعمال والذي يضم مشاريع وبرامج متنوّعة لدعم وتمكين الشباب وتنمية الكفاءات البشرية. وتعد شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور الرئيسي لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية، والمدرجة في سوق الأسهم “تداول”، وهي شركة مساهمة عامة سعودية تأسست عام 2006م.