المركز الإعلامي

آخر الأخبار والصور من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

العودة إلى كافة الأخبار الصحفية
05مايو2019 163

لنجاوي: منتدى مكة الاقتصادي نموذج لتفعيل الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص

مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، 25 مارس 2019:

أكد الأستاذ أحمد بن إبراهيم لنجاوي، الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، على أهمية منتدى مكة المكرمة الاقتصادي كنموذج للشراكة الفعالة بين القطاعين الحكومي والخاص، والذي يعقد برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وبمشاركة العديد من الجهات الحكومية والخاصة. منوهاً أن المنتدى من أبرز الفعاليات الاقتصادية في المملكة التي تستهدف رفع مستوى مشاركة وإسهام القطاع الخاص واستقطاب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية لرفع الناتج المحلي، بما في ذلك دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وزيادة حجم مساهمتها في الاقتصاد الوطني، والذي يعتبر أحد القطاعات الإستراتيجية التي تركز عليها المدينة الاقتصادية في دعم وتمكين الشباب، حيث أطلقت عـدة برامج ومبادرات لتحفيز هذه المنشآت، وتقديم مزايا تنافسية وتسهيلات عـده عند قيامها بالاستثمار أو وضع مركز أعمال لها بالمدينة.

فبينما يدعو المنتدى إلى تحسين تجربة ضيوف الرحمن عبر توفير التقنيات المبتكرة الخاصة بخدمة الحج والعمرة، والعمل على إتاحة فرص الاستثمار في مجال الطاقة والبنية التحتية واللوجستية والمرافق العامة، والإهتمام بقضايا الإسكان والخدمات والمرافق العامة وتحديد دور القطاع العام مقابل دور القطاع الخاص في مجال تقديم الخدمات، فإن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تمضي قُدماً وبوتيرة متسارعة تماشياً مع رؤية المملكة 2030 وقطاعاتها المختلفة، حيث تعتبر المدينة اليوم مثالاً حياً وملموساً من خلال مؤشراتها على أرض الواقع، وما تحتضنه من عـدة قطاعات إستراتيجية تمثل مخرجات الرؤية الوطنية الطموحة.

وأشار لنجاوي إلى أنه في مجال التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص فقد أولت المدينة الاقتصادية قطاع الإسكان أهمية قصوى بالشراكة مع الشريك الاستراتيجي “الشركة الوطنية للإسكان”، حيث ستقوم المدينة بتوفير 8 ألاف وحدة سكنية لمستفيدي الدعم السكني من وزارة الأسكان. كما أضاف، “أن هناك أكثر من 116 شركة وطنية وإقليمية وعالمية إتخذت من الوادي الصناعي مقراً لأعمالها في قطاعات صناعية مختلفة، بجانب القطاع السياحي والترفيهي الذي يحقق نمواً متسارعاً وأصبحت المدينة اليوم مقصداً سياحياً للعوائل فضلاً عن الفعاليات والبرامج المخصصة لقطاع الأعمال ومنظموا الحفلات والمؤتمرات، وذلك نظير البنية التحتية المتقدمة والتسجيل الإلكتروني في بيئة محفزة وأمنه. أما فيما يتعلق بالخدمات اللوجستية فإن ميناء الملك عبدالله وإرتباطه المباشر بمنطقة إعادة التصدير والوادي الصناعي جعله المركز الاستراتيجي الأسرع نمواً، ليصبح اليوم ثاني أكبر ميناء للحاويات في المملكة في أقل من 5 سنوات من بدء العمليات التشغلية.

يذكر أنّ الدورة الثانية للمنتدى ستطرح 25 جلسة حوارية وحلقات نقاش، يتحدث بها أكثر من 65 من الوزراء وصناع القرار والخبراء ورجال المال والأعمال ورؤساء المدن والبلديات من مختلف دول العالم، وذلك بهدف استكشاف التقنيات والحلول المبتكرة لتحفيز فرص الاستثمار المتعلقة بالتنمية الحضرية في منطقة مكة المكرمة. وسوف يستعرض المنتدى في إحدى جلساته غداً الثلاثاء إن شاء الله تجربة حية، ومثالاً واقعاً للشراكة الاستراتيجية الناجحه بين القطاعين العام والخاص والمتمثلة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية. كما وسيستعرض المشاركون فيها آليات وفرص الشراكة بين القطاعين العام والخاص، لضمان تنفيذ واستدامة هذه المشاريع. وقضية “تطوير وتكامل الأحياء غير الرسمية” وذلك عبر استكشاف وسائل فعالة لتحقيق التكامل المستدام للأحياء العشوائية، بجانب موضوعات أخرى حيوية مثل قضايا صناعة الضيافة والتطوير التجاري وذلك من خلال تقديم نظرة عامة على السوق، من حيث اتجاهات الاستثمار في هذين المجالين والمجالات الأخرى التي يطرحها المنتدي.

###

عن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية:

تعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 181 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة. وتحتضن: الأحياء الساحلية التي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل، وميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون أحد أكبر الموانيء في العالم، وكذلك حي الحجاز الذي يضم واحدة من محطات قطار الحرمين السريع، إضافة إلى الوادي الصناعي الذي يقام على مساحة 55 مليون متر مربع والذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة. وتعد شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور الرئيسي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والمدرجة في سوق الأسهم “تداول”، وهي شركة مساهمة عامة سعودية تأسست عام 2006م.