المركز الإعلامي

آخر الأخبار والصور من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

العودة إلى كافة الأخبار الصحفية
20يوليو2020 232

كيك تطلق فعاليات “تنفس التركواز” ضمن موسم صيف السعودية “تنفّس”

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، 20 يوليو 2020م: في إطار برامج مدينة الملك عبدالله الاقتصادية الهادفة إلى تنمية السياحة والترفيه بالمملكة على شواطئها البكر ومسطحاتها الخضراء، تستعد المدينة الاقتصادية لإطلاق فعاليات “تنفس التركواز” ضمن موسم صيف السعودية “تنفّس”، بالتعاون مع وزارة السياحة والهيئة السعودية للسياحة، وذلك خلال الفترة من 23 يوليو حتى 30 سبتمبر2020م. حيث ستشهد المدينة العديد من الأنشطة والفعاليات السياحية والترفيهية المتنوعة والتي تلبي متطلبات وتطلعات زوار وسكان المدينة الاقتصادية، من مختلف شرائح المجتمع خاصة الباحثين عن الترفيه والاسترخاء والاستجمام على البحر الأحمر.

سيتيح موسم الصيف “تنفس التركواز” لجميع زوار وسكان المدينة الاقتصادية فرصة الاستمتاع بالأنشطة الصيفية المختلفة والمتنوعة. نظراً لما تملكه من خيارات سياحية وترفيهية متنوعة تناسب كافة شرائح المجتمع، بفعاليات متنوعة وموزعة على عدة مناطق داخل المدينة تناسب أفراد العائلة والفئات العمرية المختلفة، وتشمل: منطقتي ممشى الشاطئ والمارينا والتي تتمتع بجلسات عائلية خارجية وأنشطة متنوعة بإطلالة مباشرة على البحر، كذلك منطقة مركز المعارض والمؤتمرات Bay-X والذي سيضم مهرجان وعروض موسيقية وسباقات ترفيهية، ومجموعة مختارة من عربات الأطعمة بالإضافة إلى صالة السينما رباعية الأبعاد (كي-ماكس) وحلبة جمان كارتنج وغيرها في حي البيلسان. ناهيك عن منطقة منتجع “لاجونا إسكيب” الذي سيضم أنشطة شيقة ومتنوعة: كركوب الدراجات النارية الرباعية، وأنشطة بحرية مختلفة مثل الاستمتاع بالسباحة والدبابات البحرية، بالإضافة إلى الأنشطة البحرية التابعة لشاطئ “يام” والتي تضم الألعاب المائية العائمة (أكوا فن)، ومنطقة نادي اليخوت والرياضات البحرية “البيلسان مارينا” والذي يتضمن رحلات للسباحة والغوص وصيد الأسماك.  كما تقدم المدينة برامج وباقات ترفيهية وسياحية تشمل السكن بتجارب شيقة للزوار.

 

 

مدينة الملك عبد الله الاقتصادية:

تعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 185 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة.  تقدم المدينة اليوم نموذجاً مختلفاً ومميزاً لنجاح رؤية المملكة 2030 في مجال السكن والعمل والترفيه، حيث تمضي قدماً في تجسيد مكانتها كمحفز رئيسيي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمملكة من خلال تركيزها على أربعة قطاعات إستراتيجية، وهي: قطاع الخدمات اللوجستية والصناعة، ويضم (ميناء الملك عبدالله الذي أصبح اليوم ثاني أكبر ميناء حاويات في المملكة، ومن ضمن الموانئ الأسرع نمواً في العالم) و (الوادي الصناعي، الذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة في قطاعات صناعية مختلفة غير نفطية)، إضافة إلى قطاع جودة الحياة (الأحياء السكنية الساحلية والتي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل)، وقطاع السياحة والترفيه، كذلك قطاع الأعمال والذي يضم مشاريع وبرامج متعدّدة ومتنوّعة لدعم وتمكين الشباب وتنمية الكفاءات البشرية. وتعد شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور الرئيسي لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية، والمدرجة في سوق الأسهم “تداول”، وهي شركة مساهمة عامة سعودية تأسست عام 2006م.