المركز الإعلامي

آخر الأخبار والصور من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

العودة إلى كافة الأخبار الصحفية
25فبراير2020 175

تجربة سينمائية جديدة على شاطئ البيلسان

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تطلق "سينما الشاطئ" ضمن مهرجان "عالم اللحظات

في إطار برامج مدينة الملك عبدالله الاقتصادية الهادفة إلى تعزيز برامج جودة الحياة وتنمية السياحة والترفيه والاستثمار، أطلقت المدينة الاقتصادية مؤخراً “سينما الشاطيء” والتي تعد تجربة سينمائية جديدة وشيقة لمشاهدة الأفلام على شواطئها البكر ومسطحاتها الخضراء، لتوفر تجارب استثنائية وتحقيق الرفاهية للساكنين والزوار للاستمتاع وقضاء أجمل اللحظات والأوقات ضمن فعاليات مهرجان “عالم اللحظات”.

حيث يتم عرض أحدث الأفلام العالمية في الهواء الطلق على شاطئ البيلسان، بتجربة فريدة يتم من خلالها عرض 3 أفلام في عطل الإسبوع، بشاشة عرض ضخمة وجلسات مفتوحه بسعة 150 شخصاً وبأسعار متاحة للجميع، كما يمكن قطع التذاكر عن طريق زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بزيارة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية visit.kaec.net.

وقد تم تصميم فعاليات مهرجان “عالم اللحظات” ضمن شتاء المدينة الاقتصادية الذي يشهد عروضاً وأنشطة وفعاليات ترفيهية متنوعة وجديدة من نوعها تقام في مناطق مختلفة، وتشمل: منطقتي ممشى الشاطئ “بوليفارد” وممشى المارينا التي تضم كل منهما جلسات عائلية خارجية وعروض وموسيقى حيه وأنشطة ترفيهية وتثقيفية متنوعة، ناهيك عن منطقة الفنون، ومنطقة اللاجونا التي تضم العديد من الأنشطة الشيقة كركوب الخيل على الشاطئ والتخييم، وركوب الدراجات النارية البرية، بالإضافة إلى الأنشطة البحرية التابعة لشاطئ “يام”، ونادي اليخوت والرياضات البحرية “البيلسان مارينا” وغيرها.

تجدر الإشارة إلى أنه بناءً على رغبة السكان والزوار من جميع شرائح الدخل والفئات العمرية صغاراً وكباراً، أعلنت المدينة الاقتصادية KAEC مؤخراً عن تمديد فعاليات مهرجان “عالم اللحظات” حتى 18 أبريل لهذا العام كل عطلة أسبوع. حيث يشهد شتاء المدينة الاقتصادية حضوراً لافتاً وزيادة غير مسبوقة في عدد الزوار، والذي بلغ أكثر من 200 ألف زائر منذ بداية العام على مختلف مرافق المدينة الاقتصادية السياحية والترفيهية.

عن مدينة الملك عبد الله الاقتصادية:

تعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية  أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 180 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة.  تقدم المدينة اليوم نموذجاً مختلفاً ومميزاً لنجاح رؤية المملكة في مجال السكن والعمل والترفيه، حيث تمضي قدماً في تجسيد مكانتها كمحفز رئيسيي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمملكة من خلال تركيزها على أربعة قطاعات إستراتيجية، وهي: قطاع الخدمات اللوجستية والصناعة، ويضم (ميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون أحد أكبر الموانيء في العالم) و (الوادي الصناعي والذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة في قطاعات صناعية مختلفة غير نفطية)، إضافة إلى قطاع جودة الحياة (الأحياء السكنية الساحلية والتي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل)، وقطاع السياحة والترفيه، كذلك قطاع الأعمال والذي يضم مشاريع وبرامج متنوّعة لدعم وتمكين الشباب وتنمية الكفاءات البشرية. وتعد شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور الرئيسي لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية، والمدرجة في سوق الأسهم “تداول”، وهي شركة مساهمة عامة سعودية تأسست عام 2006م.