إيجاد مجتمعات متطورة لبناء مدينة مستدامة

الاستدامة الاجتماعية

تلتزم مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بأن تصبح الوجهة المفضلة للعيش والعمل، ويعتبر التركيز على الطابع المجتمعي والمتكامل جزءًا استراتيجيًا من تصميم المدينة وإنشائها وتشغيلها.

  • تطوير وسائل النقل والمواصلات

    نحن في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية نفضل المشي وركوب الدراجات الهوائية ووسائل النقل العامة والتي من شأنها جميعًا تقليص الاعتماد على السيارات الخاصة.

  • الصحة والعافي

    تشكّل أنماط الحياة الصحية عنصرًا رئيسيًا في نجاح مدينة الملك عبدالله الاقتصادية؛ حيث تتيح المدينة فرصًا للترفيه والأنشطة الاجتماعية التي من شأنها تشجيع أقراد المجتمع على المشاركة.

  • إتاحة الفرص للجميع

    تتيح مدينة الملك عبدالله الاقتصادية فرصًا متكافئة لجميع الشرائح السكانية، بما يشمل الإدماج الاجتماعي ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة سواء كانت احتياجاتهم الخاصة ذات طبية حركية أو غيرها.

  • تطوير التعليم

    توفّر المدينة الاحتياجات التعليمية للمقيمين بفضل المدارس والجامعات وغيرها من المؤسسات التعليمية المتميزة.

الاستدامة الاقتصادية

تلتزم مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بالتنمية المستدامة لتحقيق المكاسب الاقتصادية على المدى الطويل إضافة إلى خفض نفقات رأس المال وأسعار الأراضي. كما يعتبر توفير فرص العمل من أبرز الجوانب التي تركّز عليها المدينة في مسيرة نموها.

ويهدف المخطط الرئيسي للمدينة إلى تلبية الأهداف الاقتصادية عبر إيلاء البعد الاجتماعي للاستدامة الأهمية اللازمة. كما تركّز عملية التطوير بشكل رئيسي على خفض التكاليف والمرونة في التسليم مع إتاحة فرص عمل مستدامة ومتجددة في كافة مراحل تطوير المدينة وما بعد اكتمالها أيضًا.

تطوير الأعمال وفرص العمل تتيح المدينة فرص عمل محلية مع تحسينها باستمرار، وتحرص على استقطاب الشركات الوطنية والإقليمية والعالمية إلى المنطقة.

بناء القدرات المحلية تعمل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية على بناء القدرات المحلية بالتعاون مع القطاعات الثلاثة العام والخاص وغير الربحي، وقد أطلقت برامج للمساعدة على الارتقاء بقدرات الباحثين عن فرص العمل لرفع كفاءتهم وزيادة احتمال توظيفهم من قِبَل الشركات التي تتخذ من المدينة مقرًا لها وغيرها من الشركات في المنطقة، كما تساعدهم في التطور ليبقوا مطّلعين وفعالين في أعمالهم.

الاستدامة البيئية

نعتبر البيئة أمانةً في أعناقنا لأجيال المستقبل، لذا نلتزم بالترويج لفهم ٍأفضل للمسائل البيئية بين كافة أصحاب المصلحة وشركائنا والمجتمعات التي نعمل فيها. ويشمل مفهوم البيئة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية كلاً من التأثيرات المحلية والعالمية.

  • الطاقة/الكربون

    نعمل على ترشيد استهلاك الطاقة وتقليص الانبعاثات الكربونية الناجمة عن أنشطة المدينة.

  • المياه

    ترشيد استهلاك المياه في المدينة بهدف المساهمة في الحفاظ على الموارد المائية بشكل عام.

  • النفايات والمواد

    نحرص على تقليص كمية النفايات الناتجة عن أنشطة المدينة مع التركيز إعادة تدوير واستخدام المواد أثناء الإنشاء والتشغيل والتهديم.

  • البيئة والتنوّع الحيوي

    دعم وحماية التنوّع الحيوي والحفاظ على بيئة الموقع مع تصميم المواقع بحيث تسمح بتصريف المياه الناجمة عن العواصف.

  • منع التلوّث

    تقليص التأثيرات الضارة على المياه والهواء والتربة مع الحد من الضجيج أثناء عمليات الإنشاء.